مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: Tossing
معناها: القذف



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

حقوق الانسان: اليونسكو والاتحاد الأوروبي يكثفان الدعم لتعليم للنازحين واللاجئين في العراق

 
 


بغداد 19 كانون الأول-وقع مكتب اليونسكو للعراق والاتحاد الأوروبي اتفاقية لدعم التعليم الأساسي والثانوي للنازحين واللاجئين الأطفال والشباب في العراق. حيث خلف الصراع في العراق مئات الآلاف من الأطفال والشباب غير القادرين على نيل فرص التعليم الجيد، كما انه وضع مستقبلهم في خطر. وينطبق هذا الامر بصفة خاصة على الفئات الأكثر ضعفاً، بما في ذلك النازحين داخلياً والعائدين الى ديارهم واللاجئين، في وقت تتسارع فيه ازمة الموصل الجارية بهذا الاتجاه.



ان برنامج الاتحاد الأوروبي واليونسكو الجديد "الحصول على التعليم الابتدائي والثانوي ذو الجودة الشاملة في المناطق المتضررة من الأزمات في العراق" سيعطي 100 ألف نازح ولاجئ من الأطفال والشباب، فرصة العودة إلى المدرسة لبدء أو مواصلة تعليمهم بعد انقطاعهم عنه بسبب الصراع. وسيقوم البرنامج بربط جهود اليونسكو القائمة اصلاً في هذا المجال لضمان فرص التعليم للنازحين واللاجئين. كما سيدعم تطوير القدرات الوطنية لتخطيط وإدارة التعليم في حالات الطوارئ في العراق وبطريقة أكثر فعالية وفي التوقيتات المناسبة. وبهذه المناسبة، أكد وكيل وزير التربية والتعليم الدكتور عوض صالح محمد أنه "من الضروري والعاجل إعادة التعليم ذي الجودة العالية لمئات آلاف الأطفال والشباب والنازحين والذين تعرضوا للصدمات نتيجة وجود داعش في العراق". قائلاً "ان التعليم لا يمكن أن ينتظر والحكومة العراقية تتطلع قدماً إلى العمل جنباً إلى جنب مع اليونسكو والاتحاد الأوروبي وشركائها لتحقيق بيئة تعليمية آمنة وضمان جودة التعليم لجيل الشباب في البلاد ". "اليونسكو ترحب بهذا الالتزام الجديد من قبل الاتحاد الأوروبي لدعمه التعليم في حالات الطوارئ في العراق. كما ان هذه الشراكة الجديدة تعزز من التزاماتنا المشتركة لعدم ترك أي طفل بلا تعليم ووضع حق الحصول على التعليم في قلب عملية الاعمار والتنمية في البلاد. ان توفير التعليم للأطفال والشباب هو المفتاح لبناء مستقبل أفضل يقوم على المعرفة والقيم والمهارات المشتركة. " بحسب كلام السيدة لويز اكستاهاوزن، مديرة مكتب اليونسكو للعراق. وأخيراً، قال سفير الاتحاد الأوربي إلى العراق باتريك سيمونت: "نحن نرى للأسف، على أساس يومي ما يتعرض له العراق من تحديات، هذه المبادرة وعلى حد سواء زماناً ومكاناً بالنسبة للتعليم، تعد حاجة ملحة على ضوء حركة السكان وما ينتج عنها من اثار وضغوطات، ونحن على ثقة بأن اليونسكو وشركائها، وبالتعاون مع السلطات العراقية، قادرة على سد الثغرات في هذا الوقت الحرج وضمان استدامة التعليم -على قدم المساواة نوعاً - وكماً لكل العراقيين".

 

 



 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

· البحث في اخبار حقوق الانسان
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في حقوق الانسان:
نص الدستور العراقي الدائم الذي صوت عليه في 15 تشرين الأول 2005