مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7440
اخر ترجمة: مرحبا

الكلمة: Toothbrush
معناها: فرشاة الأسنان



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

نتاجات ابداعية: فـي الذكرى الثانية لوفاة نازك الملائكة .. التاريخ يستعيد أثرها دائما

 
 


المدى / علي حسن الفواز:-
في الذكرى الثانية لوفاة الشاعرة نازك الملائكة، ثمة الكثير من الاسئلة! وثمة الكثير من الهواجس، اذ تضعنا ظاهرة كبيرة كـ(نازك الملائكة) امام غواية محتدمة لانتاج المزيد من الاسئلة والهواجس، فهل يمكن ان تنطوي فاعلية القراءة المتجددة للتجربة الرائدة للشاعرة الناقدة نازك الملائكة على مقاربات تتجاوز ما كرسته القراءات التقليدية لمشروعها الشعري والنقدي؟

وهل يمكن ان نقتنع بأن الدائرة الشعرية لنازك الملائكة قد اكتملت، وان القراءات المحايثة لتجربتها هي تجسد لاستعادة اخلاقية تضع ما انجزته الملائكة في سياقه التاريخي والمعرفي؟
احسب ان هذه الاسئلة هي الاكثر جدوى في التعاطي مع(الاثر)الذي تركته نازك الملائكة في ملفات عقلنا الثقافي، وان الحديث عن مشروعها ينبغي ان ينطلق من فكرة استعادتها كلحظة ثقافية فارقة في تاريخ تحديث التفكير الشعري والنقدي العربي، ولا تنتهي باعادة قراءة الجهد الكبير الذي تركت أثره في حركة الشعر العربي الحديث وفي مقدماته النظرية.
نازك الملائكة في هذا السياق التاريخي لما انجزته كانت تقترح فكرا تجريبيا في النظر الى صناعة القصيدة ضمن تطور سياقها الزمني، مثلما كانت تحمل وعيا متجاوزا مفهوم الشعرية ذاته، والذي عدّه الكثيرون خرقا للقاعدة المكرسة في كتابة (النمط المتداول) والتجاوز على الكثير من مهيمناته وشروطه، اذ وجدت الشاعرة نفسها امام نزوع ثقافي للتمرد والمغامرة والتجاوز على بداهات السائد او اقتحامه بروجاً لجوجة قلقة نافرة.
وطبعا هذه المغامرة لم تكن تعويما في سديم او تهويما في فراغ ثقافي او وجودي، بقدر ما كانت جزءا من معطى تشكلات وعيها المغامر، هذا الوعي المسكون بالاسئلة، تلك الاسئلة التي ترتبط اولا بالطبيعة الشخصية لنازك الملائكة واستعدادها لاجتراح المغامرة والتصريح بها وسط بيئة ثقافية ودينية واجتماعية لم تعتد هذه المغامرات ولاتشرعن لمغامريها غواية المروق على المألوف والمكرس.
كما انها ترتبط ثانيا بمجموعة من التحولات الكونية والمحلية، تلك التي اصابت الكثير من الانماط الثقافية والاجتماعية والسياسية بصدمة تغاير حادة وضعت تقاليد انماط الكتابة الشعرية امام اختبارات وقراءات مغايرة. استعادة قراءة نازك الملائكة يعني استعادة قراءة سياق ثقافي(لغوي وشعري ونفسي) انتج نموذجها وظاهرتها، واسهم في اطلاق مكنونات قوى فاعلة في الجسد الثقافي العراقي والعربي، تلك القوى التي لعبت فيما بعد ادوارا مهمة في انضاج واثراء عوامل المشروع الشعري التحديثي العربي.
فهل كانت نازك الملائكة مشروع ولادة شاعرة جديدة ادركت مآزق القصيدة العربية التقليدية في نهاية الأربعينيات، سعت من خلالها الى تجديد اليات اشتغالها وتفكيك الكثير من مغاليقها؟ ام انها كانت صاحبة مشروع نقدي لم يطمئن للدرس النقدي المتداول ولما هو مألوف في النظر الى قراءة مفاهيم النظرية الادبية السائدة والمستقرة؟ ام انها كانت مبشرة رومانسية تمارس طقوسها في الاحتجاج والدعوة الى ممارسة وعي او موقف يحرضنا على التخلى عن كل المألوفات او وجهات النظر السابقة التي تقول عنها نازك الملائكة بانها جعلت(الشعر العربي لم يقف بعد على قدميه، بعد الرقدة الطويلة التي جثمت على صدره طيلة القرون الماضية)1ديوان نازك الملائكة/المجلد الثاني ص6.
وهل كانت نازك نموذجا متميزا لحيازة(الوعي المزدوج) الشعري والنقدي كما يسميه الدكتور مالك المطلبي والذي يقترح لقراءته (مراجعة متأنية للوثائق الشعرية والنقدية التي تركتها نازك الملائكة)كانت تملك قدرا مهما من الوعي النقدي القائم على المعرفة الواسعة باللغة والتراث وكذلك المعرفة بالثقافة الشعرية الانكليزية، فضلا عن امتلاكها الشجاعة والجرأة في الافصاح عن هذا الوعي وتوظيفه في التعاطي مع مشكلات شعرية ولغوية عديدة، ولعل توظيف قصائدها كشواهد في هذه المقاربة دليل على رغبتها الحميمة في حيازة الوعي المزدوج.
وبقدر ما أفادت نازك من هذا الوعي في ابراز قدراتها الذاتية في صياغة اطار معين للتلازم بين شعريتها واشتغالها النقدي، فانها اطلقت العنان لصياغة مواقف منفعلة، مسندة الى تراكم كبير من القراءات المفتوحة على الشعرية والتراث واللغة والبنيات العروضية وموسيقى الشعر.
يقول سميح القاسم (نازك الملائكة تركيبة لغوية وشعرية إنسانية فريدة) وهذا التوصيف يضعها دائما امام عاصفة من القراءات، القراءات الباحثة، والكاشفة، تلك التي تبحث في اسرار الريادة اولا، وفي إسرار ما استبطنته شعريتها من قوى غامضة وسرية، ومن لغة شعرية مكثفة اختلط فيها الغناء بالتأمل مع قوة الجملة في مستوياتها الصورية والاستعارية ثانيا.
ولعل الاشراقات الاولى في تحديث الشعر العربي وبرغم كل الحراك الحادث والعاصف الذي اخذ بتلابيبها، فان خصوصية نازك الملائكة تكمن في قوتها الباثة، المولدة، وليس لانها(المرأة) الوحيدة في فضاء الذكورة الشعرية العربية، واجد ان استعادة نازك الملائكة بعد سنتين على وفاتها، واكثر من ستين عاما على ولادة مشروعها الشعري، هي قراءة (أثرها) الشعري والنقدي ليس للمقارنة، او فرضه كايقونة، بقدر ما هو محاولة لضبط النسق المقطوع داخل اشتغالات حداثتنا الشعرية، وترحيل مفاهيم معقدة وغامضة حول الحداثة الشعرية من جهات ومناطق باتت من التعدد والفوضى ما تضع هذا النسق أمام إشكالات تخص أصل منهجته واجراءاته..
وفي هذا السياق افترض ان السعي الجاد لقراءة هذا الأثر تنطلق أساساً من عمل الجهات الرسمية والأكاديمية لتأسيس(متحف) ثقافي يضم كل تراث نازك الملائكة المكتوب وغير المكتوب وتكليف اختصاصيين من الاكاديميين والباحثين في الدرس الأدبي لمعاينة هذا الاثر التاريخي المهم واثره على تأسياسات التجديد الشعري فيما بعد، بعيدا عن الحساسية ونكران الجميل، والمغالاة التي يطلقها نقاد الصحافة، والذين يتجراون دون حق على محق كل ما انجزنه الملائكة من اثر، او تسقيط احكام نقدية مغالية تستعير مواقف يومية، او مواقف نعرف مرجعياتها خاصة عند بعض النقاد العرب..
في الذكرى الثانية لوفاة الشاعرة والناقدة نازك الملائكة، ندرك خطورة البحث في الدرس التاريخي للشعرية العراقية، واهمية انتاج ما يجعلنا امام فضاء من التحولات التي وضعت هذه الشعرية امام استحقاقات وتأثرات ارتبطت بالتحولات العميقة في الحياة العراقية والعربية، وارتبطت ايضا بتحولات النمط الثقافي ذاته.
وهذه الخصوصية التي حازتها التجربة الشعرية لنازك الملائكة لاتخرج في جوهرها عن اشكالات هذه التحولات التي جعلها وعيها الحاد في مقدمة(ابطال)تلك المرحلة.. وقد اعطى النقد العربي الاكاديمي وغيره اهمية استثنائية لما قدمته الملائكة طوال عقود، ولا أعتقد ان ثمة (جفاء) لهذه التجربة على المستوى الاجتماعي والثقافي، فتجربة الملائكة قد اكتملت كاثر، واضحت من العلامات المهمة في تاريخنا الحديث، وان اواخر ايامها وماتعرضت له من مشكلات صحية جعلها ترغب في الاقامة في مصر، لاعلاقة له بتهميش نقدي او نسيان كما عمدت بعض الجهات ان تضخمه على انه مصير باعث للاسى للمثقفين العراقيين، لان نازك الملائكة ظاهرة عراقية وعربية كبيرة ورائدة ولايمكن لاحد تجاوزها، لا على مستوى التاريخ، ولا على مستوى الاثر..
ولعل احتفاء المشهد العراقي الدائم باثرها في التجديد الشعري على مستوى البحث النقدي والشعري، هو دليل على حقيقة هذا الحضور، لكن الحديث الذي يتجاوز حقيقة الاثر، ويضع الظواهر خارج سياقها التاريخي، يفقد الكثير من شروطه النقدية والقيمية، وبالتالي يضع الدرس النقدي أمام مقارنات غير موضوعية بين الماضي والحاضر، ولااظن تجربة نازك الملائكة الرائدة تسوغ مثل هذه القراءات (الناقصة) التي تعمد الى الاثارة والغلو والمفارقة..
تجربة الملائكة تظل علامة مهمة، وفيصلاً مهماً بين زمنين، واجراءً شعرياً ونقدياً له مايؤسس حوله من تداعيات وقراءات، تحرض على انتاج الجديد دائما، وهذا ما يؤكد تواصل التجارب وانقطاعها في آن، اذ ان ثنائية التواصل والانقطاع هي العلامة الحية على عمق حضور التجارب الكبيرة التي مهدت لعصف ثقافي قلب الطاولة على ما حوله، تأميناً لسلطة تاريخية طويلة من الانقلابات على الطاولات والامكنة والامزجة.

 

 



 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

· البحث في اخبار نتاجات ابداعية
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في نتاجات ابداعية:
أحمد شوقي الشاعر التقليدي المجدّد في مرآة "لامارتين" الرومنطيقي الفرنسي