بمناسبة اليوم العالمي للرواية العربية «سلام حربة» في ضيافة «البابلي»
التاريخ: Wednesday, October 18
اسم الصفحة: نتاجات ابداعية


ضيّف البيت الثقافي البابلي التابع إلى دائرة العلاقات الثقافية العامة، الروائي الدكتور سلام حربة للحديث عن موضوعة (الرواية لغة العصر) بمناسبة اليوم العالمي للرواية العربية. وقال الروائي الدكتور سلام حربة، إن الاحتفاء بالرواية العربية أمر مهم، لاسيما بعد تحديد يوم سنوي من قبل وزراء الثقافة العرب للاحتفال بها، بوصفها جنس أدبي متقدم ومتطور في العراق، والمنطقة العربية، والعالم، ومن الممكن أن نلمس هذا الأمر من خلال الجوائز والمهرجانات الأدبية التي تحتفي بالرواية في كل عام حول العالم، من أجل الترويج لها ونشرها وإعمامها، وأعتقد هذه المهرجانات التي تحتفي بالرواية والروائيين ظاهرة صحية، بوصفها الوحيدة القادرة على استيعاب متغيرات الأحداث السياسية التي تجوب الوطن العربي، بسبب العقد السردية، وتلاحق وتسارع الأحداث واحتوائها «أي الرواية» على الفن والشعر والموسيقى، حتى أصبحت جامعة وقارئة للوضع الحاضر والمستقبل في آن واحد. وأضاف حربة، إن الأدباء العراقيين يشهد لهم اهتمامهم الواضح والبالغ بالجانب الروائي، ونلمس ذلك من خلال المسابقات العالمية والعربية التي يشارك فيها الروائيون العراقيون، ويحصدون فيها الجوائز ومنها جائزة (البوكر العربي) منهم احمد السعداوي، وحميد الربيعي، وسعد محمد عبد الرحيم، وغيرهم الكثير ممن كتبوا نحو ألف رواية عراقية منذ عام 2003 إلى اليوم. من جانبه قال مدير البيت الثقافي علي السباك في أثناء إدارته الجلسة إن الرواية بكونها فنّا أدبيا مهما، يثير الكثير من الجدل كونه قابلا للتطور، وقد اقترب مؤخرا من الدراما والمسرح، مشيرا إلى إن البيت الثقافي كان حريصا على استذكار الرواية، وتسليط الضوء على الأشواط التي قطعتها الرواية العراقية، في مجال وصول الكثير من الإعمال إلى الروائية العراقية إلى العالمية.







هذا الخبر من موقع مرافىء
http://www.marafea.org