مقالات رئيس المجلس


معجم الاسماء العربية

قاموس عربي إنكليزي


كلمات القاموس: 88342
مرات الترجمة: 7307
اخر ترجمة: مصر

الكلمة: Falsetto
معناها: صوت عالي الطبقة



الأهداف والنظام الداخلي لـ (مكتب الإدعاء العام الشعبي)



(موقع مرافئ)... ملف منوع عن يوم السلام العالمي

 

على قاعة المجلس العراقي للسلم والتضامن..نخب مدنية وأكاديمية: تفتيت مشروع تفريغ العراق إثنيا مهمة وطنية وتضامنية
 

 
 

حسن الربيعي
عدت نخب مدنية وأكاديمية عملية الوقوف بوجه مشروع تفريغ البلاد من الأقليات مهمة وطنية تضامنية تقع على عاتق النظام السياسي والمواطنين في ان واحد معربين عن أملهم في صياغة جديدة لإدارة أزمة التنوع والوقوف بوجه العوامل الداخلية والخارجية التي تهدد وحدة البلاد ونسيجها المجتمعي.

 

 

الأداء الاقتصادي فـي العراق تنمية لم تتحقق ووقت ضاع منه الكثير
 

 
 

سنان محمد رضا الشبيبي

في الاقتصاد تجابهنا مشكلة اقتصادية على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع. هذه المشكلة هي أن الحاجات متعددة ، والموارد للحصول على هذه الحاجات تعتبر محدودة. ولأن الموارد محدودة فإننا يجب أن نختار الحاجات التي يجب أن تشبع. في العراق يجب أن تشبع حاجات اجتماعية واقتصادية كثيرة ولكن الموارد سواء أكانت مالية أو بشرية تأثرت سلبا بالحروب والحصار وفقدان فرص النمو .واضح أن العراق اصبح يواجه مشكلة اختيار كبيرة بين الحاجات والتي هي في الحقيقة تمثل الأهداف الاقتصادية في القطاعات المختلفة في الداخل وفي الخارج.

 

 

بيان التيار الديمقراطي ما حدث في سبايكر ومصعب بن عمير جرائم ضد الإنسانية
 

 
 

نفذ الإرهابيون، بكل مسمياتهم وأدواتهم وداعميهم من الداخل العراق وخارجه، مجازر دامية مروعة ضد المدنيين العزل، طيلة الأشهر الماضية وفي الوقت الحاضر، ويعد ما حدث في سبايكر، وجامع مصعب بن عمير والتفجيرات الإجرامية في بغداد، كركوك، وبابل، جرائم كبرى ضد الإنسانية، تستدعي من المجتمع الدولي إن يتخذ مواقف حازمة بموجب القانون الدولي الإنساني، مساعدة العراقيين لمواجهة الإرهاب وتقديم المسؤولين عن الجرائم إلى المحكمة الدولية، فضلاً عن تقديم المساعدات العاجلة للمتضررين في ساحات القتال من المهجرين والنازحين.

 

 

الحكومة المقبلة بين الإملاءات التعجيزية واشتراطات نجاحها وإنقاذ العراق
 

 
 

فخري كريم

مع اقتراب الموعد الدستوري لتشكيل الحكومة الجديدة، تزداد الأصوات المتعالية التي تنطوي على التشكيك بموقف قادة الكتل والقوى ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الوطنية ووسائل الإعلام، المطالبين بتضمين خطاب طلب التصويت البرلماني بالثقة، الشروط والتعهدات الكفيلة بإنجاح الحكومة وتجنب اجهاض المساعي الوطنية المخلصة لإنقاذ العراق مما وُضع فيه من مأزق متشابك، نتيجة السياسات المغامرة الفردية للسلف المهووس بذاته، دون كفاية في معايير الكفاءة والقدرة على الانجاز الوطني.

 

 

مرض الأكثرية والأقليات الشامل
 

 
 

حازم صاغية

ربما كانت تعليقات القراء على ما يُكتب ويقال من أشد مرايا واقعنا شفافية، ذاك أن هذه التعليقات التي تصدر عن مواقع اجتماعية شتى، يجيء الكثير منها من أدنى الهرم، ناطقاً بلسان الجماعة الأهلية التي ينتسب إليها المعلق. ويستطيع مَن لا يزال يمنعه حرجٌ ما من التعبير الصريح، أن يلتف على اسمه الفعلي، أو أن يغيره، فيتحرر من ذاك الحرج ومن تزويقه وتمويهه.

 

 

الربيع العربي.. المواطن بين أَهون المفسدتين!
 

 
 

رشيد الخيون*

اختلف أهل الرأي في شأن «الربيع العربي»، عشية انطلاق أحداثه وإطلاق التسمية؛ بين مؤيد ومشكك وقاطع بفساده. كانت تسمية «الربيع العربي» مغرية، ويبدو أنها صيغت بعناية، ومعلوم ماذا يعني الربيع للأرض والأحياء. فهو قرين الشباب والجمال. كانت تسمية مؤثرة في النفوس، جاءت ضد أنظمة جمعت بين الاستبداد والفساد وإهمال الشعوب والبلدان.

 

 

شهادة عن الموصل للتأريخ
 

 
 

نوزت شمدين

كثيرون خارج أسوار الموصل، توهموا أن المدينة سقطت بيد داعش في حزيران المنصرم، وهو تحديداً ما تحاول وسائل إعلام متداعشة في بغداد وغيرها من الأماكن، ترسيخه والترويج له، لتعميم فكرة مفادها أن أهل المدينة داعشيون، والحقيقة غير ذلك تماماً.

 

 

الرئيس الجبوري يستقبل وفدا عن المبادرة المدنية لمناقشة آلية اصلاح العملية السياسية وبناء الدولة المدنية
 

 
 

استقبل رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري ،اليوم الاربعاء الموافق 20/8/2014، وفدا عن المبادرة المدنية لمنظمات المجتمع المدني برئاسة الناشطة هناء ادور.

 

 

شقاق ونفاق وسوء أخلاق!
 

 
 

د. سيّار الجميل*

ليعذرني القارئ الكريم أن أكتب عن مثالب من ابتلي بهم العراق حديثا ، وقد صدق فيهم القول المتداول عنهم منذ أكثر من ألف سنة، وحاشا أن يكون القائل كاذبا ، وحاشا أن يكونوا كلهم كذلك ، فقد حظي المجتمع بأطيب الناس وأرفعهم خلقا وسيرة وتصرفا ، ولكن ما أن يتوغل المرء قليلا في أعماق المجتمع ، فسوف يجد أكواماً من أهل شقاق وأصحاب نفاق وحملة أسوأ الأخلاق .. وللأسف ، يختلط المتسامون مع العوام ، فيذهب الغالي بسعر الرخيص .. بل وإن هناك ما يحدث من مظالم تحت مسميات شتى بفعل ما تفعله العامة ..

 

 

الحكومة العراقية الجديدة: كي لا تضيع الفرصة
 

 
 

غسان العطية

فتحت التطورات التي شهدها العراق مؤخراً بتنحية رئيس الوزراء نوري المالكي عن رئاسة الحكومة وتكليف الدكتور حيدر العبادي بتشكيلها (١١ آب/أغسطس ٢٠١٤) صفحة جديدة، وبالتالي فرصة للخروج من المأزق العراقي. ان اضاعة هذه الفرصة قد تكون سبباً في نهاية العراق كدولة موحدة مستقلة. وكي تستطيع حكومة العبادي تحقيق التوقعات والاماني المعلقة عليها لا بد من أخذ العوامل التالية بعين الاعتبار:

 

 

البرجوازية السنية العراقية لا تحب (داعش)
 

 
 

غالب حسن الشابندر

استطاع الرئيس السوري الراحل حافظ أسد ان يرضي تجار دمشق وهم من السنة غالبا ، لقد أطلق لهم اليد في السوق ، وكانت هناك اتفاقية شبه صامتة بين السوق الدمشقي والرئيس الأسد ، بل اتفاق علني ، وكان كثيرا ما يأخذ بنصائحهم وآرائهم الاقتصادية ، وبهذا ضمن تأييدهم ، أو سكوتهم عن السيطرة ( العلوية !) على مفاصل الدولة الحساسة ، ولما جاء بعد ذلك وريثه بشار الأسد وسَّع من هذه الدائرة ، حيث كما يقول العارفون بالشأن السوري ، انه ـ أي بشار الأسد ـ أطلق يد تجار حلب في السوق الحلبية .

 

 

بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس حركة انصار السلام العراقية حركة انصار السلام العراقية*
 

 
 

بقلم ثابت حبيب العاني

لقد انتعشت حركة السلم في الفترة بين عام 1954 وعام 1955.وعُقد المؤتمر الأول للحركة في يومي 22 و23 تموز عام1954. وعقدت جلسةاليوم الأول على قطعة أرض وحديقة مسوّرة يملكها الدكتور أحمد جعفر الجلبي فيكرادة مريم قرب نهر دجلة.أما الجلسة الثانية فقد عقدت في حديقة دار القاضي عبد الجليل برتو في محلةالوزيرية

 

 

الغارديان: عودة أميركا وبريطانيا إلى العراق اعتراف بالفشل الماضي والحل ابعد من ذلك
 

 
 

ترجمة المدى

مرّ ما يقرب من ربع قرن على إشراك الولايات المتحدة وحلفائها لقواتهم من أجل عملية عسكرية واسعة انتهت بطرد جيش صدام حسين من الكويت. وخلال كل السنوات، لا يكاد يمر يوم دون ان تقوم أميركا واصدقاؤها بعمل عسكري – حملة قصف بعد أخرى، حرب كبرى أخرى ضد صدام، احتلال عسكري للعراق، مشاركة دموية في صراع عراقي داخلي كاد يقترب من حرب أهلية، تدريب جيش عراقي ضخم جديد، وإمداد متواصل للأسلحة من أجل تعزيزه.

 

 

لماذا لا تنفع الديمقراطية الغربية فـي الشرق الأوسط؟
 

 
 

بقلم السير آندرو غرين ، السفير الأميركي السابق في

خلال كتابة هذه السطور، يبدو ان أزمة جبل سنجار قد وجدت الحل ، الا ان المشاهد المروعة التي طغت على شاشات التلفاز في الأسابيع الأخيرة و التقارير الصحفية قد أطّرت الرأي العام. أبناء الشعب يطالبوننا ببذل كل ما بوسعنا لمساعدة المسيحيين و الإيزيديين الذين يتعرضون لاضطهاد شرس، و لهم الحق في ذلك، فهذه مشكلة يجب ان لا تمر مرور الكرام. مليون شخص تم تهجيرهم منذ سيطرة مسلحي الدولة الإسلامية على مناطق في شمال العراق. يوم أمس حذّر محافظ دهوك من " حملة إبادة " مع لجوء مئات الآلاف من النازحين الى هناك . اذن، ماذا بوسعنا ان نفعل ؟ هذا يتطلب منا تقييما واقعيا على الأرض و قدرتنا على تغييره . من المؤكد ان الوضع في الشرق الأوسط هو الآن اكثـر فوضى و خطورة مما كان عليه قبل نصف قرن .

 

 

الغارديان: العراق الذي نعرفه لم يعد موجوداً "الكونفدرالية" آخر الحلول الممكنة
 

 
 

بغداد / المدى برس

رأى سياسيون عراقيون وغربيون، السبت، أن العراق قد يتعرض لخطر التقسيم إذا لم يتمكن رئيس الحكومة المكلف حيدر العبادي، من نزع فتيل التناحر الطائفي وإعادة وحدة البلاد، والابتعاد عن نهج سلفه، نوري المالكي، وتجاوز ثقافة حزب الدعوة، في حين عد أول حاكم أميركي لعراق ما بعد صدام، أن تطبيق نظام حكم كونفدرالي هو "أفضل ضمانة" لوحدة البلاد "المقسمة حالياً" مؤكداً أن العراق "الذي كنا نعرفه لم يعد موجوداً".

 

 

الشيوعي العراقي يحتفي بذكرى "انصار السلام"
 

 
 

على شرف الذكرى الثمانين لميلاده، نظم الحزب الشيوعي العراقي صباح أمس، جلسة احتفاء بـ "حركة انصار السلام" في ذكرى تأسيسها الستين وبروادها المؤسسين "عبد الكريم الماشطة، محمد مهدي الجواهري، عبدالله كوران، عزيز شريف"، على قاعة منتدى "بيتنا الثقافي" في ساحة الاندلس ببغداد.

 

 

"السلم الأهلي وأزمة أدارة التنوع في العراق" عنوان طاولة الحوار التي نظمها المجلس العراقي للسلم والتضامن
 

 
 

إدارة التنوع في العراق وعلاقته بالسلم الأهلي عنوان طاولة الحوار التي نظمها المجلس العراقي للسلم والتضامن.. وأدارها الأستاذ الدكتور عامر حسن فياض.

 

 

مؤشرات غير مشجعة.. على جبهة داعش
 

 
 

عبد المنعم الاعسم

من المثير للغرابة ان حركة الاعتراض على مشروع داعش الكهفي الاجرامي لا تزال دون فروض المواجهة وأدنى متطلبات وقف هذا المشروع عند حدّه، وإنقاذ ضحاياه، وفي المقدمة منهم السكان المدنيين الازيديين إذ يتعرضون الى ابشع عمليات التنكيل التي يمكن ان يقترفها غزاة وحوش ومنفلتون، فضلا عما يهدد النسيج الوطني كله.

 

 

فورن بوليسي: آمرلي مدينة الأيتام المنسيين في العراق
 

 
 

ترجمة المدى

جاء العالم أجمع لإنقاذ النازحين على جبل سنجار، إذن لماذا يستمر تجاهل الآلاف من أبناء الأقليات الذين يواجهون الإبادة على يد المسلحين في اماكن اخرى من الموصل؟

في شمال العراق تحاصر الدولة الإسلامية الاف الرجال و النساء و الأطفال. على مدى ثمانية أسابيع يتعرض هؤلاء الناس كل يوم الى الهجوم، و اليوم ينفد منهم الطعام و الماء بدرجة خطيرة. لا يمكنهم نقل كبار السن و المرضى و الجرحى بسبب حصار المسلحين ، اما الذين حاولوا الهرب فلم يسمع عنهم شيء أبداً. انها مجرد مسألة وقت حتى يجري ذبحهم جميعا .

 

 

مثقفون يوجهون نصائح للحكومة الجديدة عبر صفحاتهم فـي "فيس بوك"
 

 
 

بغداد/ غضنفر لعيبي

ترحيب مشوب بالحذر أبداه مثقفون وإعلاميون بما وصفوه بالتغيير السياسي الذي تمثل بتكليف حيدر العبادي بدلا عن رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، امتزج مع سيل من الرؤى والنصائح للرئيس المكلف حول التعاطي مع الإصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، فيما توقع اخرون ان التغيير سينحصر على بعض السلوكيات لكنه سيبقى مشابها للمنهج السابق على اعتبار أن الرئيس المكلف ينحدر من نفس مدرسة وحزب الرئيس المنتهية ولايته، مشيرين الى ان تأييد الحكومة الجديدة يجب ان يتوجه لعملية التحول الفعلي من مرحلة التفرد بالسلطة الى مرحلة الإدارة عبر فريق سياسي منسجم وكفء.

 
  • على قاعة المجلس العراقي للسلم والتضامن..نخب مدنية وأكاديمية: تفتيت مشروع تفريغ العراق إثنيا مهمة وطنية وتضامنية
  • "السلم الأهلي وأزمة أدارة التنوع في العراق" عنوان طاولة الحوار التي نظمها المجلس العراقي للسلم والتضامن
  • "وزارات بلا محاصصة" حملة لإبعاد ٤ حقائب عن نظام المحاصصة الطائفية
  • المجلس العراقي للسلم والتضامن.. يضيف الدكتور مظهر محمد صالح.. طاولة نقاشية تحت عنوان "مخــاطــر تــأخــر المــوازنة على الاقتصاد العراقي"
  • المجلس العراقي للسلم والتضامن يضيف المنتدى الاجتماعي العراقي في لقاء تداولي حول التحضير لإحياء اليوم العالمي للتنوع الثقافي
  • الغارديان: عودة أميركا وبريطانيا إلى العراق اعتراف بالفشل الماضي والحل ابعد من ذلك
  • الغارديان: العراق الذي نعرفه لم يعد موجوداً "الكونفدرالية" آخر الحلول الممكنة
  • نيويورك تايمز: العراق يبغض المسلّحين الإسلاميين لكنّ الحدّ من أعمالهم يبدو ضعيفاً
  • نيويورك تايمز: تمسّك المالكي بولاية ثالثة يضعه في مواجهة مع النجف
  • نيويورك تايمز: الهزيمة في العراق هي خطأ أوباما والجمهوريين والمالكي
  • الفقرات الخلافية في مشروع قانون الأحوال الجعفري
  • فـــي ورشـــة عمـــل .. مـبررات قائمــة لقوانــين الضـــمان الاجتماعــــي والصـــــحي
  • حلقة نقاشية حول ( قانون الاحوال الشخصية الجعفرية) اقامتها جمعية الامل العراقية مكتب كربلاء
  • قراءة نفسية – اجتماعية.. في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجعفرية
  • من فدائيي صدام الى فدائيي المالكي.. دودج: ثلاث دوافع للعنف في العراق
  • الأداء الاقتصادي فـي العراق تنمية لم تتحقق ووقت ضاع منه الكثير
  • شهادة عن الموصل للتأريخ
  • خطاب نوايا
  • شقاق ونفاق وسوء أخلاق!
  • الحكومة العراقية الجديدة: كي لا تضيع الفرصة
  • تأملات شتوية عابرة في المسألة التشيخوفية
  • ميسون الباجه جي تفوز بجائزة أفضل مخرجة في منطقة الخليج عن “كل شي ماكو”
  • روح القوانين.. رائعة مونتسكيو
  • الملكة اليزابيث تمنح المهندسة العراقية زهاء حديد لقب '' فارسة ''
  • ''مستقبل القواعد العربية'' لأنطوان الدحداح يثير جدلاً لغوياً تعديل في القواعد والإملاء لمواكبة التطوّر الإلكتروني ''لا يعدل عن الأصول''
  • بيان التيار الديمقراطي ما حدث في سبايكر ومصعب بن عمير جرائم ضد الإنسانية
  • الرئيس الجبوري يستقبل وفدا عن المبادرة المدنية لمناقشة آلية اصلاح العملية السياسية وبناء الدولة المدنية
  • الشيوعي العراقي يحتفي بذكرى "انصار السلام"
  • توافق وطني نادر على تكليف العبادي.. والمجتمع الدولي يرحب والامم المتحدة تنبه الجيش الى عدم التدخل
  • يونامي تدعو للامتناع عن عرقلة "النقل الديمقراطي للسلطة"


  • الدستور العراقي الدائم











    الإعلان العالمي لحقوق الإنسان


    ميثاق الأمم المتحدة


    السيرة الذاتية للسيد بان كي مون الأمين العـام الثامن للأمـم المتحـدة


    نداء المجلس العراقي للسلم والتضامن للشعب العراق حول الطائفية والتهجير والقتل على الهوية 20-12-2006


    "مجموعة دراسة العراق" ما هو عملها ومن هم أعضائها


    النص النهائي والكامل لتقرير "مجموعة دراسة العراق" المقدم للرئيس بوش بتاريخ 6/ديسمبر/2006